رسم مستقبل أسواق النفط

طرح أول توكنات مدعومة بالاحتياطي النفطي

من شأن توكنة احتياطيات النفط أن تنقلنا إلى المستقبل، فبالإضافة لإمكانية إيجاد قيمة استثمارية للاحتياطات النفطية، فإن النموذج الاقتصادي المشفر يمنحنا فرصة للحفاظ على نفطنا غير المستغَل في العالم من خلال تحقيق الدخل منه قبل استخراجه.

في مشروع جديد تم اعتماده اليوم من قبل دار المراجعة الشرعية، عقدنا شراكة مع شركة “بريميان تشين” لنوفر توكنات مدعومة بالأصول تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

يحمل هذا التوكن اسم “بريمين” وهو مدعوم بسعر احتياطي النفط المثبت في جميع أنحاء العالم. ولقد ساهم عملنا الاستشاري الشرعي في إحداث ثورة ضد السياسات الاستثمارية النفطية حالية. فقد ساهمنا في إيجاد قدرة على جمع الأموال مباشرة لتأسيس شركات مساهمة للتنقيب وإنتاج النفط وتلبية متطلبات رأس المال العامل باستخدام هذا النموذج كفرصة لتنمية رؤوس أموال المستثمرين الإسلاميين.

كما تم تصميم المشروع للحد من وجود الوسطاء، الأمر الذي يقلص من عمليات الاحتيال، ويحد من احتمالات ارتكاب الأخطاء في المعاملات.

ويعد “توكن بيرميان” فرصة للخروج من الطريقة التقليدية للاستثمار في حقول النفط ورسم مستقبل القطاع، وسوف يكون سوق النفط الأمريكي أول بوابة لذلك مع وجود خطط جارية للتوسع العالمي.

رغم أنه لا يمكن التنبؤ بأنواع الفرص التي قد تتيحها حلول التوكنة خلال السنوات القليلة القادمة، إلا أن مبادرة “توكن بريميان” سوف توسع فرص المستثمرين في سوق النفط مستقبلاً.