منح بنك زمان ترخيصاً لتقديم خدمات مصرفية إسلامية بكازاخستان

 يسعى بنك زمان عبر كوادره المؤهلة، واستعانته بخبرة دار المراجعة الشرعية، للتوسع في العمل المصرفي الإسلامي، ليصبح من أكبر البنوك العاملة وفق ضوابط الشريعة الإسلامية في كازاخستان بحلول 2021.
ويعلن بنك زمان عن حصوله على ترخيص من بنك كازاخستان الوطني في 17 أغسطس 2017م،  لتقديم  الخدمات والمنتجات المصرفية المتوافقة مع الضوابط الشرعية الإسلامية.
ويتيح الترخيص، الذي يعد الثاني من نوعه في جمهورية كازاخستان، لبنك زمان تقديم مجموعة شاملة من الحلول المصرفية الملتزمة بالضوابط الشرعية، بما في ذلك استلام ودائع الشركات، وتقديم القروض والسلفيات للشركات والمؤسسات  الخاصة والحكومية وشبه الحكومية.
وبهذه المناسبة، قالت الرئيس التنفيذي لبنك زمان، إيلينا غوبالو: “إنه ليوم بالغ الأهمية لبنك زمان، فالحصول على ترخيص مصرف إسلامي محطة مهمة لنا، وسنعمل بجدية لتوسيع قائمة منتجاتنا للأفراد والشركات”.
وأضافت: “حقق بنك زمان استثمارات رأسمالية رئيسية تمكنه من الانتشار السريع، وتقديم الخدمات المتوافقة مع ضوابط الشريعة الإسلامية بطريقة أكثر اتساقاً وكفاءة”، مبينة أن الدعم الذي حصل عليه بنك زمان من دار المراجعة الشرعية يعتبر دفعة كبيرة، مكنته من تطوير منتجات مبتكرة متوافقة مع الضوابط  الشرعية”.
يشار إلى أن بنك زمان الذي بدأ أعماله في 1991م، يقدم خدماته المصرفية عبر مقره الرئيسي في مدينة إكيباستوز بمنطقة بافلودار وفرعه في مدينة ألماتي، وبموجب الرخصة الأخيرة بات مصرفا إسلاميا يقدم الخدمات والمنتجات المصرفية المتوافقة مع الضوابط والأحكام الشرعية.
وقال نائب رئيس مجلس إدارة البنك، ديار سماغولوف: “يسعدنا أن نقدم لعملائنا الإقليميين والدوليين خدمات ومنتجات مصرفية ملتزمة بالضوابط الشرعية الإسلامية ، كما نؤكد الاستمرار في التوسع وتقديم مزيد من المنتجات لعملائنا المحليين دعماً لاحتياجاتهم التجارية مستقبلاً”.
وتعتبر دار المراجعة الشرعية، المرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي، شركة رائدة في مجال الاستشارات الشرعية والخدمات والمنتجات المتوافقة مع الضوابط الإسلامية، وتمتلك شبكة واسعة تضم العديد من العلماء الشرعيين، وقاعدة مثالية لإطلاق الأعمال المالية وتوسعتها.
من جهته قال الرئيس التنفيذي لدار المراجعة الشرعية، ياسر دهلوي: “إننا مستمرون في تقديم استشاراتنا الشرعية لبنك زمان، ومساعدته في دعم الثروات الاستراتيجية والأنشطة المصرفية بما يتوافق مع ضوابط الشريعة الإسلامية”.
 وأضاف: “إن القدرة على الوصول بسهولة للمبادئ الرئيسية للمعرفة الاستثمارية، بما يتوافق مع  أحكام وضوابط الشرعية الإسلامية، أمر بالغ الأهمية لتمكين المؤسسات المصرفية كبنك زمان من الاستمرار في تحسين المنتجات واستدامتها”، مشيراً إلى أن كازاخستان تعد مركزاً استراتيجياً، للأفراد والشركات بما تملكه من فرص هائلة للاستثمارات والثروات الملتزمة بالضوابط الإسلامية.