“أوفامبا” تُدخل تجربة المالية الإسلامية على الاقتصاد الأفريقي

أعلنت شركة أوفامبا اليوم عن توقيها اتفاقية تعاون مع دار المراجعة الشرعية من أجل تفعيل خطتها الطموحة وإطلاق منتجها الجديد الذي تسعى فيه إلى تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة عن طريق حلول التمويل المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بحيث تساهم في تطور ونمو الأسواق الاقتصادية في المنطقة.

وتهدف أوفامبا من خلال هذه الخطوة إلى تعزيز دورها ومكانتها التنافسية في المنطقة بشكل فريد، إضافة إلى زيادة حصتها في السوق وتسريع توسعها في أسواق القارة السمراء، كما تتوقع أن تواصل خطوتها هذه نحو منتجات التمويل اللإسلامية الأخرى كالإجارة والوكالة والمضاربة وتوفير رؤوس الأموال للشركات.

وبهذه المناسبة أكد المدير التنفيذي لأوفامبا مارفن كول على أن ظروف الأسواق الحالية والاهتمام بتقديم أجود الخدمات وتلبية حاجات العملاء دفعت الشركة للتوجه نحو الأدوات المالية الإسلامية التي تؤمن –الشركة- بأنها سوف توفر منصة رائعة للمساعدة، لافتا إلى أن من أهم نقاط التركيز بالنسبة لأوفامبا أن تكون قادرة على مساعدة الشركات من شتى المجالات والصناعات في سعيها للنمو والتطور وتعزيز آفاق أعمالها.

وتعليقاً على اختيار دار المراجعة كمستشار شرعي قال كول “نحن نتطلع إلى الاستفادة من خبرتهم العالمية ومساعدتنا على تصميم المنتجات ذات المستوى العالمي لتسريع نمو أوفامبا”، مضيفا “تتميز الدار بشبكة من علماء الشريعة من 14 بلدا حول العالم مما يجعلها أكثر الشركات التي تتمتع بصفة دولية، كما أنها مرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي وتقدم شهادات اعتماد شرعي وحلول هيكلية لمنتجات عديدة تناسب جميع الشركات والقطاعات”.

من جانبه أعرب الرئيس التنفيذي لدار المراجعة الشرعية ياسر الدهلوي عن حماسه للعمل مع أوفامبا ومساعدتهم على تطوير أدوات التمويل الخاصة بهم والتي بدورها تساهم في تطوير ونمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، متمنيا أن تسهم هذه الجهود في فتح مجالات جديدة للاستثمارات وزيادة وتيرة النمو في أفريقيا.

كما أشار دهلوي إلى المنهجية التي تتبهعا الدار خلال التعامل مع عملائها في قوله “جميع أنشطتنا بدءا من إدارتنا لصناعة التوافق الشرعي إلى طريقة إدارة الشركة ومنها إلى كيفية استغلالنا لمواردنا تتماشى مع هدفنا الأسمى الذي يتمثل في مساعدة عملائنا على تطوير منتجات تمويلية منقطعة النظير”، مضيفا “يعني ذلك أن نركز على كيفية ربط قدراتنا لمساعدة عملائنا لتحقيق أهدافهم في الوقت الذي نوفر لهم أيضا الموارد الأساسية للازدهار”.

ومن جهة أخرى أوضح المدير العام المساعد بدار المراجعة منصور أحمد أن تحسين إنتاجية الشركات الصغيرة يعد من أولويات التنمية في أي اقتصاد فتطور نطاق أعمال هذه الشركات شيئا فشيئاً يساعد في تعزيز وتمكين كافة القطاعات في البلاد، مؤكدا على أن التوقيع مع أوفامبا يعتبر خطوة فريدة ومثيرة، آملا في الوقت نفسه أن تصبح منصة التداول حركة ثورية في المنطقة ومحركا يساهم في نهوض الشركات على نطاق واسع.

تعد هذه الاتفاقيات التي توقعها الدارمع الشركات دليلا على تطور الصناعة المالية الإسلامية والمنتجات المتوافقة مع الشريعة، ففي غضون سنتين فقط تمكنت الدار من مضاعفة محفظة عملائها إلى ثلاثة أضعاف لتصبح إحدى أكبر الشركات التي تعنى بالرقابة الشرعية في الشرق الأوسط، إذ تخدم عملاء ومؤسسات متنوعة من بنوك ومدراء أصول وشركات تأمين يتراوح حجمهما بين المتوسطة والكبيرة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول مجلس التعاون الخليجي.