ينتظر عالم المالية الإسلامية مستقبلٌ واعد إذ من المتوقع أن تصبح الخدمات المالية مبنية على أساس الإنصاف وأن يمتد تأثيرها لأجيالٍ وأجيال. ولحسن الحظ فإن هناك عدد كبير من المؤسسات التي تعمل على تعجيل هذه الرؤية المشرقة عبر دعم الإستثمارات المبنية على أساس الربح والخسارة وبرامج الإستدامة. من تلك المؤسسات نذكر شركة إفسول الأسترالية التي صممت خدماتها الموافقة لضوابط الشريعة،والتي تتبعنماذج المشاركة والإجارة والمرابحة الإسلامية،لتلبية إحتياجات الأفراد والمؤسسات والإقتصاد المحلي. أسست إفسول  مؤخراً فرعاً جديداً لها في سنغافورة تمهيداً لإطلاق صندوق الإستثمار العام الذي ستشرف عليه هيئة النقد هناك.
نعتبر شركة إفسول مؤسسة مبدعة في خدماتها ومثابرة في جهودها المكرّسة لتطوير الحلول المالية على الرغم من التحديات، ونتمنى لها النجاح اليوم وغداً.