متى يبدأ المستقبل؟ قد تعتقد أنه يبدأ غداً، ولكن بالنسبة لنا فإنه يبدأ من اليوم! عموماً إن ما يحدث غداً يعتمد -بعد إذن الله- على ما نقوم به نحن اليوم.
منذ 2015 بدأت مجموعة تأجير في إعداد نفسها لعالم جديد يرتبط بعمليات التأجير المتوافقة مع الضوابط الشرعية بأشكلها، وسرعان ما أصبحت الجهة الرائدة في هذا المجال من خلال تعزيزها للقدرة التنافسية، وتقديمها لنماذج متعددة من برامج الإيجار، إضافة لتنوع خيارات الهياكل الاقتصادية التي تقدمها لعالم الماكينات والأجهزة في المملكة العربية السعودية. لقد سعت مجموعة تأجير على نحو جاد ومثابر لخلق قيمة هائلة للعملاء والتجار من خلال تزويدهم بمنتجات جديدة وحديثة ومشاريع جاهزة.
لقد بدأنا في الآونة الأخيرة العمل مع مجموعة تأجير للمساعدة في جعل المجموعة وعلامتها التجارية والمنتجات المقدمة من قبلها تعمل بطريقة متوافقة مع تعاليم وأحكام الشريعة الإسلامية، إن مشاركتنا تعيد ضخ الدماء والقوة في شريحة متميزة ومبدعة من شرائح السوق وتساعد على تشكيل مستقبل عمليات التأجير الإسلامية بشكل ملحوظ.
لا تعتبر الاستشارات الشرعية -في الوقت الحاضر- مجرد خدمة شكلية للشركات المالية الإسلامية، فمهما كان المجال الذي تنشط فيه هذه المؤسسات -سواء الخدمات المصرفية أو إدارة الأصول أو تأجير المعدات والآليات أو حلول الدفع والسداد أو الصكوك- فإن خدماتنا واستشاراتنا الخاصة بالالتزام الشرعي تقدم الدعم والمساعدة للوصول الى ذلك الحلم وتحقيقه. مستقبلكم مستقبلنا، دعونا نفعل ما في وسعنا في ظل الاستشارات والخدمات الشرعية التفاعلية لجعل المستقبل أكثر إشراقا.
دعونا نقوم بتشكيل مستقبل التمويل الإسلامي، اليوم وليس غداً!