دار المراجعة تطلق المحرك الأول من نوعه للبحث عن شهادات الاعتماد الشرعي

أعلنت دار المراجعة الشرعية اليوم عن إطلاقها لمحركها الجديد الخاص بالبحث والتحقق من شهادات الاعتماد الشرعية التي تصدرها الدار للمنتجات والعمليات الاستثمارية، وتأتي هذه الخطوة ايمانا من الدار بضرورة مواكبة النمو المطرد والتوسع السريع الذي تشهده شبكة عملائها ورغبة منها في توفير خدمة أكثر شفافية وواقعية وتحقيق الأهداف التي يرنو إليها العملاء.

ويعد محرك البحث والتحقق من شهادات الاعتماد الشرعية الأول من نوعه في مجال المالية الإسلامية، إذ يقوم هذا المحرك بعرض حالة المنتج ومدى توافقه مع الأحكام والضوابط الشرعية من خلال شهادة الاعتماد الشرعي الخاصة به وعرض آخر عملية تدقيق شرعي أجريت عليه، مما يعكس مدى استمرارية توافق المنتج أو العملية الاستثمارية مع الضوابط والمعايير الشرعية، إضافة إلى أن هذا المحرك متوفر على مستوى عالمي لجميع المستثمرين من شتى أقطار الأرض ويحوي جميع الشهادات الشرعية التي أصدرتها الدار.

 وفي هذا الإطار أكد الرئيس التنفيذي لدار المراجعة الشرعية ياسر دهلوي على أن الصناعة المالية الإسلامية تحتاج إلى دعائم قوية لمتمضي في تقدمها، مشيراً إلى أن محرك البحث هذا سيسهم في تعزيز الثقة بالمنتجات المقدمة من خلال اعتباره وسيلة مراقبة تكشف عن مدى استمرارية توافق المنتجات مع الضوابط والمعايير الشرعية، مضيفا “ما نقوم به هو إدخال مفهوم بسيط للصناعة المالية الإسلامية، فكما نحرص على وجود اعتماد شرعي للمنتج كذلك يجب الحرص على استمرارية توافق المنتج مع الضوابط والمعايير الشرعية طوال مدة بقائه خاصة وأن بعض المنتجات الاستثمارية تعد استثمارات طويلة الأجل تمتد من خمس إلى عشر سنوات”.

 ومن جهته علق المدير العام المساعد بدار المراجعة منصور أحمد بقوله “شهادات اعتمادنا الشرعية معروفة لدى المستثمرين المؤسسات والأفراد من شتى أنحاء العالم، ورغبة منا في تمكين عملائنا والراغبين في تتبع حالة المنتجات والعمليات المعتمدة ووضعها ومسألة التدقيق عليها قمنا بإطلاق هذا المحرك الذي يعد ضمانة لاستمرارية توافق المنتجات مع الأحكام والمعايير الشرعية ومراقبتها”.

 ومن المتوقع أن يوفر محرك البحث والتحقق من شهادات الاعتماد الشريعة فرصة الوصول إلى كم هائل من العمليات والمنتجات من خلال توفيره للمعلومات اللازمة والضرورية بسهولة وسرعة وشفافية تساعد الباحث في التأكد من مدى توافق المنتجات مع الأحكام والضوابط الشرعية في أي وقت وفي أي مكان.

 ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة محرك البحث عن الشهادات وادخال رقم الشهادة الشرعية في الخانة المخصصة لذلك.